Wednesday, 4 December 2013

عالوصال نفركس (Get Lucky)

عالجو ...

عالوصال نفركس

كيف في خرافة العنقاء
كل شيئ يوفا أول ما يبدأ
اللي يخلي الأرض اتدور
هي دزة النهار اللول

كثرنالها بعدنا ورحنا
باش ننساو شكون أحنا
خلينا نزيدو نبعدو للخلاء
وانهزو كيساننا للسماء

ساهرت الليل حتى تزرق الشمس
ساهر الليل عالمس انفركس
ساهرت الليل باش تشيخ طرف
ساهر الليل عالوصال انفركس

ساهرين الليل حتى تزرق الشمس
ساهرين الليل عالمس انفركسو
ساهرين الليل باش نشيخو طرف
ساهرين الليل عالوصال نفركسو

الهدية بلاش ڨربيطة
هديتك مزالت ديما تعطي
شنوة هالحس اللي ماكني؟
كان تحب تروح، يلا بينا

ساهرين الليل عالوصال نفركسو
ساهرين الليل عالوصال نفركسو
ساهرين الليل عالوصال نفركسو
ساهرين الليل عالوصال نفركسو
ساهرين الليل عالوصال نفركسو
ساهرين الليل عالوصال نفركسو


Get Lucky


Like the legend of the phoenix
All ends with beginnings
What keeps the planet spinning
The force from the beginning

We've come too far
To give up who we are
So let's raise the bar
And our cups to the stars

She's up all night to the sun
I'm up all night to get some
She's up all night for good fun
I'm up all night to get lucky

We're up all night to the sun
We're up all night to get some
We're up all night for good fun
We're up all night to get lucky

The present has no ribbon
Your gift keeps on giving
What is this I'm feeling
If you want to leave, I'm with it

We’re up all night to get lucky
We’re up all night to get lucky
We’re up all night to get lucky
We’re up all night to get lucky
We’re up all night to get lucky
We’re up all night to get lucky

Tuesday, 3 December 2013

مزاج الخريف

لا أحبك


لا أحبك
اعذريني آنستي فأنا لا أحبك
لا أحبك


لا أحبك
وإذا لامست يداي يداك لا تنزعجي
فانا لا أحبك


لا أحبك
فرجاء الزمي مكانك حتى ألقاك
لا أحبك


لا أحبك
كما لا تحب الحياة الموت
لا أحبك


لا أحبك
لكن الموت مكتوب على كل حي
لا أحبك


لا أحبك
 وسأظل أردد هذه التعويذة
حتى أنساك
وسأنساك
سأنسى شعرك الفاحم
سأنسى أبنوس عينيك
وسمرة بشرتك
ونعومة أناملك
وسوار موبيوس الذي فوق معصمك
واشراقة ابتسامتك
ورقرقة عينيك
ورائحة عطرك
وطأطأة رأسك
وعذوبة ضحكتك
وضياع نظرتك
ولهفة يديك
وسأنسى أنني
لا أحبك

فأحبك من جديد




تردد


ذهبنا إلى المرقص ولم نرقص
فغادرنا المرقص ورقصنا
رقصة التردد

أنا أحفظ هذا الإيقاع
وأتقن التردد
هل أتبعك أم تتبعيني

هل أمسك بيدك
هل تضعين رأسك على كتفي
هل أضع يدي على خصرك

هل ألزم مكاني حين تبتعدين
وأفتح ذراعيا إذا اقتربتي
متى أرفعك إلى الأعلى

إنتهت الأغنية فرحلتي
هل أكف أنا أيضا عن الرقص
فكما تعلمين، أنا أتقن التردد



يابسة


زورق عرض البحر
يصرخ راكبه الوحيد
يابسة !
يابسة ..
بائسة ..
سائبة ..
آسفة ..
ثم يجلس ويجذف
صوب عرض البحر



لو سمحت


لو سمحت، أريد أن أحبك
وفي أسواقك، أن أجاهر بحبك
بين دكاكين القماش والتوابل
أريد أن أكون بائع الزرابي
 أضع مهجتي على كتفي
وأهتف باسمك
 في حشود المتسوقين


لو سمحت، أريد أن أحبك
وعلى أرضك، أن أزرع شعرا
أسقيه من روح العشق فتنبت سنابل
تناشد المنجل أوثانازيا الحصاد
هذا طحين الفؤاد
لو سمحت، اخبزي لي منه رغيفا
يقيني جوع الفراغ يوم الفراق


لو سمحت، أريد أن أحبك
فقط لساعة
ثم ارحلي ما شئت
فحبك لا يصرف في صيغة الجمع
سأخاطبك بضمير الغائب الحاضر
الذي إستقر بيني وبين النفس
فتكونين هي الأنت، وأنت الأنا


لو سمحت، أريد أن أحبك
وفي منتزهاتك، أن ألعب
فيسخر مني صبي
لأنني وصلت..
بعد أن رحل جميع الأطفال
إسمحي لي بأن أعرفك
 على هذا الصبي الذي
يقفز ليلمس الغيوم
ويقتلع أجنحة الذباب
ويتسلق الأسوار ليسرق التوت
ويشعل سيجارة في أفواه الضفادع
و يسخر مني
انها براءة الأطفال القاسية
وهذا الصبي إسمه أقدار





مثنى الأنا



في خلوتي
حدثني الشيطان
عن حبك

فعلمت أنه كان
في خلوتي
ثالثنا




فصل الحب




سيدتي،
ها أنا ذا
ومعي كتابي وقلمي
وهذه الورقة البيضاء
فمن فضلك
علميني حتى..
لا أرسب في حبك من جديد

علميني سيدتي
كيف أبتر أجنحة الجنون
وأملأ بريشها وسادتي
علميني ..
كيف يكتم الشوق
ويزعم العزوف
علميني سيدتي
كيفما تريدين أن تحبي
علميني حتى..
لا أرسب في حبك من جديد

علميني سيدتي
وسأكون أنجب التلاميذ
علميني..
كيف صبر المنفي
على منفاه
ليكتب يوم العودة
سفر الرؤيا
علميني..
كيف فاز باريس
بحب ملكة اسبرطة
وكيف مات باريس
بحب زهرة فيرونا
علميني حتى..
لا أرسب في حبك من جديد

علميني سيدتي
كيف يدخر ..
فتات الحب الأبيض
ليوم أسود
علميني..
كيف تكبح ثرثرة الحبر
و يحاط القلب بالمحاجم
حتى يبرئ
علميني حتى..
لا أرسب في حبك من جديد

سيدتي،
لك الآن أن ترسليني
أبلل الطلاسة
وأمحي السبورة
تمهيدا للفصل القادم
لقد تعلمت الدرس
ويوم الإمتحان..
قد لا أرسب في حبك من جديد





دخمه



في برج الصمت
قلب يطبل
ونسور ترقص
فوق بساط الجثث

Friday, 10 August 2012

إحتجاجات سيدي بوزيد... هل حان وقت الامركزية؟

تتوالى الإحتجاجات في عديد الولايات التونسية منذ أسابيع نظرا لتردي أوضاع المعيشة. فكما كان متوقعا، لم تتمكن الحكومة المؤقتة من إنجاز أي مشروع يذكر في المناطق الداخلية بل وساهمت في تدهور الأحوال في العديد منها.
من المعلوم أن الوعود الإنتخابية لا تلزم سوى من يصدقها ولقد صدقت فئات عديدة من الشعب التونسي وعود حركة النهضة ورفيقيها من الترويكا المؤتمر من أجل الجمهورية والتكتل من أجل العمل والحريات عندما وعدوا بالقطع مع الماضي وتقليص البطالة وتدعيم التحول الديمقراطي. لكن خلاصة ما قامت به الحكومة منذ 23 أكتوبر 2011، تاريخ إنتخابات المجلس التأسيسي، هو تقسيم المناصب والكراسي كغنائم حرب لم تكن لهم فيها ناقة أو جمل، إنتهاك للحريات وتفاقم البطالة. كذلك لم تتوانى حركة النهضة عن تعيين الولات والمعتمدين والعمد من مواليها في أداء أشبه إلى اداء التجمع الحاكم قبل الثورة.
كل هذه النتائج السلبية أسهمت في تردي صورة تونس التي اكتسبتها بثورتها كرأس حربة الربيع العربي.
ولكي نعود إلى سيدي بوزيد، فبعد عدة إحتجاجات لفئات مختلفة من المجتمع، قررت الجبهة الشعبية 17 ديسمبر الأمس الخميس 9 أوت 2012 التظاهر في يوم سمته يوم التحرير حيث رفعت شعارات تنادي باسقاط النظام وتحقيق مطالب الثورة من تشغيل وحرية وكرامة. وحسب عديد المصادر فإن جل الإحتقان راجع لا فقط إلى رداءة العمل الحكومي بل وأيضا الغضب على الوالي "النهضاوي".
لن أعود على أحداث العنف التي شهدتها هذه المظاهرات والتي لولا أن الرصاص كان مطاطيا لكان ليذكرنا بأساليب بن على. لن أعود أيضا على بيان حركة النهضة الذي يتحدث باسم الحكومة وكأن هذه الأخيرة فرع من فروعها. فالمراد قوله أن فصل الدولة عن الحزب الحاكم يمر أيضا عبر حياد حركة الولاة وتعيينهم حسب كفاءاتهم لا ولاءاتهم. كما ينبغي الحد من صلاحياتهم لحساب رؤساء البلديات. كما يجب تدعيم اللامركزية باحداث مجالس جهوية متكونة من أعضاء منتخبين تأخذ على عاتقها تحقيق التنمية الجهوية والحركة الثقافية  والشؤون الإجتماعية. المجالس والبلديات لا تعوض الوزارات أو الحكومات لكنها تساهم إيجابيا في تحقيق الرفاه الإجتماعي وتقلص المسافة بين الشعب ومواطن القرار.
اليوم هذه اللامركزية أمر لا يحتمل الإبطاء حتى تفعل المشاريع الجهوية. وأحسب انتخاباتها أهم من الإنتخابات الرئاسية القادمة.

Wednesday, 20 April 2011

ثورة مصر وغوغاء ليبيا ودوس السوريين

هو عنوان ردٍّ على رئيس تحرير جريدة القدس العربي (عبد الباري عطوان) بقلم سمير عبد الكريم، نشر في منبر القدس من جريدة القدس العربي عدد 6797 بتاريخ اليوم (20 أفريل 2011) والذي استهلّه كاتبه قائلا "ما اجمل وانظف الثورة المصرية تليها انتفاضة تونس واليمن لانها سلمية وذكية وواعية جدا. اما في ليبيا وسورية فنحن امام ظاهرة الغوغاء".


كيف للسيد سمير عبد الكريم أن يسمح لنفسه بتصنيف ما حدث في مصر ب"الثورة النظيفة" بينما يليها في مقام ثانٍ ما وصفه ب"الانتفاضة السلمية والذكية والواعية جدا" في تونس واليمن. وهنا أتسائل، هل كان سيدي الكريم سمير في سبات شتوي من منتصف ديسمبر إلى منتصف جانفي ولم يستفق إلا على وقع الشباب المصري وندائهم في ميدان التحرير يوم 25 من يناير (جانفي)؟ وأي معايير اتبعها الكاتب لتصنيف ما حدث في مصر بالثورة على خلاف "الإنتفاضة" التونسية (التي سبقتها) واليمنية (الجارية)؟


لا أدري كيف يسمح البعض لأنفسهم بالتصنيف والترتيب  وتسليم الميداليات على البوديوم كيفما أرادوا، على أنهم في الحقيقة يزرعون لدى القارئ احتقانا وازدراءا يفرق بين الشعوب التي وحدتها تطلعاتها المشتركة إلى الحرية والكرامة والديمقراطية.

Sunday, 3 April 2011

Annonce: appel à témoins, recherche d'informations

Je cherche des informations/témoignages autour des légendes urbaines et des croyances populaires en Tunisie (Khomsa, Garn Ghzel, Dhil el 7outa, El 3in, El 7rouz, El tasfi7, El ra9wa, El 7enna, etc ...). 
Toute aide, redirection vers des sites/blogs, témoignages, ... serait la bienvenue! 
Je vous en remercie d'avance.

Wednesday, 9 March 2011

دراما إذاعية

هذه محاولة لكتابة سيناريو درامة إذاعية هزلية بالعامٌية التونسية. قمت بكتابة هذا المقتطف في نهاية شهر نوفمبر ٢٠١٠ ولم أكن أعتزم نشره قبل الإنتهاء من كتابة بقية الحلقة على الأقل... لكن لم أعد أرى جدوى ذلك.
أتمنى أن تلقى هذه اللمحة من الدرامة الإذاعية إعجابكم وأرحب طبعا بتعاليقكم وآرائكم. 

(صوت شخير متقطع و مذياع خافت يعزف أغنية شارل أزنافور لابوهام)
(تسمع طرقات خفيفة على باب المكتب)

منوبية  : سي حميد ؟ سي حميد ؟
(سي حميد يستيقظ فازع)
سي حميد :  آه ؟ اشفما ؟ شنوة ؟
        :  آه، منوبية ؟ هيا السلام.
منوبية  :  عسلامة سي حميد
سي حميد :  سافا ؟
منوبية  :  لاباس الحمد لله.
(منوبية تغلق المذياع)
منوبية  :  خذاتك عينك سي حميد ؟
(سي حميد يتمتم)
منوبية  :  عندنا بزايد جوابات اليوم سي حميد
سي حميد :  بطبيعة الحال، أكهو عاد، الشهر ميزال كي دخل. هات تراه، أعطيني نشوف.
منوبية  :  تفضل
(سي حميد يفتح الضرف الأول)
سي حميد :  إنذار تأخير في دفع الكراء ... لاباس
        :  والإنذار الأخير متاع الضوء، سي با بوسيبل .. باش يقصو الضوء آخر الجمعة كان منخلصوش
منوبية  :  آي هو الحق، وخرنا علاهم سي حميد
سي حميد :  آش باش نعملو بربي ؟ قلي آش ميزال في البيرو ما بعناهش خاطي الطواول و الكراسي الزوز ؟ والقسم ربي يجيبو.
منوبية  :  سي حميد حتى أنا عندي ما نقولك وحاشمة منك الحق ؟
سي حميد :  شفما ؟
(تطأطأ منوبية رأسها و تقول في خجل)
منوبية  :  والله كيما تعرف عندي تو شهريتين ريتار، وكثر عليا مصروف ليتود متاع الصغار والركوب كيما تعرف و كان موش خدمة الصباح في الإدارة والطريزة،
           ما نعرفش آش كنت نعمل.
(سي حميد و قد نفذ صبره)
سي حميد :  نعرف منوبية، والله نعرف. أما جاب ربي كل شيئ على عينيك. انت صبرت صبرت، انشاء الله تتفرهد الأمور وكل شيء يتريقل
(منوبية في يأس)
منوبية  :  انشاء الله سي حميد انشاء الله ..
           هيا مالا خليني نمشي نحط القضية متاعي في بيرويا.
(تهم منوبية بالخروج)
سي حميد :  منوبية، العشية يجي الوليد الستاجيار أنفورمتيك، ولد سي عبد العزيز
           لحبذا نعطيوه فكرة باهية عالشريكة.
منوبية  :  حاظر سي حميد
سي حميد :  نحب نقول، كانك بش تحط تقشر الجلبانة والا الفول والا الي هو، عالأقل ولي خبي الطنجرة تحت البيرو ماتخليهاش فوقو
           وحبر ما يوصل الوليد عديهولي البيرويا
منوبية  :  الله يبارك سي حميد
(تخرج منوبية وتغلق الباب)

(منوبية تغني بصوت خافت وهي تقشر الجلبانة)
منوبية  :  عشيري الأول، والله ما ننساه، عشيري الأول والله والله ماننساه
(صوت طرقات على باب المكتب و دخول رجل
منوبية تلقي بكيسها من الجلبانة تحت المكتب و تستقيم على كرسييها)
الرجل   :  مساء الخير مادام
منوبية  :  عسلامة، تفضل
الرجل   :  بربي أختي هذا بيرو سي حميد متاع البيبليسيتي ؟
منوبية  :  آيه، هاذي شركة قرطاج للعلاقات العامة
الرجل   :  آيه، متاع البيبليسيتي معناها ؟
منوبية  :  آيه، تفضل.
الرجل   :  بربي سي حميد موجود ؟
منوبية  :  آيه، شكون نقلو ؟
الرجل   :  قلو مختار من جريدة *الموقوف*
منوبية  :  هيا لحظة برك

(تذهب منوبية مسرعتا نحو مكتب سي حميد تدق الباب و تدخل منشرحة)
سي حميد :  آه منوبية ؟ وصل الستاجيار ؟
منوبية  :  لا سي حميد، كليون !! كليون يا سي حميد !
سي حميد :  كليون ؟ متأكدت منوبية، ماهوش السيد متاع حانوت القرافور اللي حل جديد في البالاص جاي يعدي في وقيت كالعادة ؟
منوبية  :  متأكدت سي حميد، قلي اسمو سي مختار من جريدة *الملقوف*
سي حميد :  *الملقوف* ؟ مالا فاش تستنا دخلو
منوبية  :  تادسويت سي حميد
سي حميد :  والا استنا لحظة، خليني نحطلو الكرسي متاعي باش ينجم يقعد
(صوت حمل الكرسي)
منوبية  :  وانتي سي حميد على شنوة باش تقعد
سي حميد :  شعليك فيا هاني قلبت البوبالة ما ينجمش يراني من ورى البيرو، هيا دخلو
منوبية  :  حاضر سي حميد
(تخرج منوبية و تعود بسرعة صحبة الحريف)
سي حميد :  مرحبا، مرحبا، تفضل سي مختار، تفضل
الراجل  :  يزيد فضلك سي حميد
سي حميد :  تشرب حاجة سي مختار
الراجل  :  كابوسان تعمل مزية
سي حميد :  منوبية، تجيب لسي مختار كابوسان مالقهوة؟
منوبية  :  تادسويت سي حميد
(تخرج منوبية و تغلق الباب)
سي حميد :  سامحني سي مختار، قتلي تخدم في آنا جريدة ؟
مختار   :  جريدة *الموقوف*
سي حميد :  مالا سيادتك صحافي ؟
مختار   :  لا حاشاني، آنا الشاوش متاع الجريدة
(تنقلب انطباعات سي حميد إلى الخيبة)
سي حميد :  الشاوش ؟ ...
مختار   :  أيه سي حميد. ماهو الصحافيين الكل و المدير في اضراب جوع و معتصمين في مقر الجريدة عندهم توا 15 يوم.
           ما قعدت كان آني باش نتكلم باسم الجريدة
سي حميد :  اضرابات ؟ فاش قام الاضرابات اللطف ؟
مختار   :  الحق ضروف الجريدة تاعبة شوية، وسيدي المدير كان معمل باش يجيك يكلمك شخصيا باش تعوننا شركتكم في أنا نعاودو ناقفو على ساقينا و نظهروا بوجه جديد
سي حميد :  مانكذبش عليك مختار، ما سمعتش بيها الجريدة متاعكم من قبل، عندها برشة ماللي تأسست ؟
مختار   :  الجريدة موجودة من ياحسرى، أما كيما جرايد المعارضة الكل، مهيش معروفة.
(سي حميد في دهشة و استنكار)
سي حميد :  آه، معارضة ؟ تحب تباصيني !!
مختار   :  لا، حاشى و كلى سي مختار لا تباصيني و لا نباصيك، كل شيء قانوني %100
(أحدهم يطرق الباب)
سي حميد :  أدخل
(يفتح باب المكتب)
شاب     :  سي حميد ؟
سي حميد :  تفضل ولدي
الشاب   :  عسلامة سي حميد، آني حسام الستاجيار في الأنفورمتيك
سي حميد :  آه ولد سي عبد العزيز، كنا مستنينك، مرحبا بيك ولدي. هيا استناني البرُة لحظة ونكون معاك
حسام    :  داكوردو
(يخرج الشاب و يغلق باب المكتب)
سي حميد :  مختار، لحظة و نرجعلك
(يخرج سي حميد)
سي حميد :  أسمع ولدي، جابك ربي. ميزلت كي بعثت منوبية السكريتيرة اللوظا للقهوة باش تجيبلنا قهوة، تنجمشي عيش ولدي تخلط عليها و تقلها ما تاخو شيء و كان ديجا كمندات، قلها تخبي القهوة في المقصورة حتي يخرج الشاوش من عندي ... معارضة و بش نزيد نكردي على خاترو كابوسان هاكا اللي ميزال
(حسام في احباط)
حسام    :  امممم، حاضر سي حميد
(يذهب حسام و يعود سي حميد إلى مكتبه)
سي حميد :  سامحني مختار كنت نشوف في الوليد الستاجيار
مختار   :  ماثما حتى مشكلة
سي حميد :  ايه قتلي تحبوا تراجعوا محتوى الجريدة وتعطيوها منظر و منهج جديد
مختار   :  كان كتب
سي حميد :  باهي، جبتليش معاك نسخة مالجريدة وكراس شروط والا حاجة؟
مختار   :  بالطبيعة سيدي،
(يخرج مختار ملفا من حقيبة)
مختار   :  هذايا الدوسي الي قلي المدير باش نعطيه لسيادتك، فيه كل شيء كان كتب
سي حميد :  داكوردو، امالا رونديفو بعد أسبوع انشاء الله تكون عندنا مجموعة من النصائح و الأفكار نقدموهالكم
مختار   :  بارك الله فيك سي حميد، انشاء الله الجمعة الجاية يجيك المدير بيدو. في العادة مايطولو على 20 يوم مالقرافات ويبطلوا
سي حميد :  واضح. سلملي على عرفك
مختار   :  يبلغ سيدي
(يقف سي حميد من كرسييه بينما يتردد الشاوش مختار)
سي حميد :  حاجة اخرى ؟
مختار   :  والله حاشم منك سي حميد أما ظاهر عليك ناس ملاح ...
سي حميد :  تفضل مختار، شفما ؟
مختار   :  سي مختار، تعمل علي مزية بربي، تكمليش 400 فرنك على حق الكار ...
(سي حميد في حرج)
سي حميد :   لا حول ولا قوة إلا بالله، تقضل، يجعلو صدقة
(يعطي سي حميد النقود للشاوش مختار)
مختار   :  بارك الله فيك سي حميد، ربي يفضلك و يباركلك ... حاجة اخرى سي حميد
سي حميد :  انشاء الله خير زادة ؟ اشنوة ؟
مختار   :  و الله انسيت باكو الدخان متاعي في البيرو، نلقاشي عندك سيقارو بربي ؟
سي حميد :  اتفضل خويا
(مختار في خيبة أمل واضحة)
مختار   :  كريستال ليجير ؟ .. بارك الله فيك سي حميد.
(سي حميد في ضيق) 
سي حميد :  هيا عيش خويا، سلملي برشة على عرفك, قلو أتو نبعثولو الفاتورة للبيرو
مختار   :  يبلغ سيدي، بارك الله فيك. بسلامة سي حميد
سي حميد :  بالسلامة
(يغادر الشاوش المكتب)
سي حميد :  لا حول ولا قوة الا بالله كان التمقيص يا لطيف
(يفتح سي حميد الملف ويتصفح بعض الأوراق)
سي حميد :  خلي نشوفو شنوة خنارهم هاذم زادة
(يطرق الباب من جديد في هدوء)
سي حميد :  أنشاء الله خير .. اتفضل ؟
(يفتح الباب ويدخل رجل آخر)
سي حميد :  عسلامة، تفضل موسيو.
(يجيبه السيد في صوت خافت و مهذب)
الرجل   :  عسلامة سي حميد، ن. ع.، خلية أمن الدولة
(يرتجف سي حميد)
سي حميد :  يييا يا مرحبا يا مرحبا، تفضل سي .. ن. ع. ؟
ن. ع.   :  يزيد فضلك، من غير ما نطول عليك سي حميد، جيتك في مشروع عمل.
سي حميد :  مرحبا، أحنا ديمة في خدمة الدولة.
ن. ع.   :  بارك الله فيك. أما المشروع هذا ما نجموش نحكيو فيه في البيرو عندك سي حميد. ماضبينا كان نعملو رونديفو، قول مع الأربعة في البيلفيدير ؟
سي حميد :  انشاء الله خير ! في البلفيدير ؟
ن. ع.   :  ما ثما كان الخير.
سي حميد :  داكور، الأربعة في البلفيدير بحول الله.
ن. ع.   :  هيا لازمني نمشي، بالسلامة.
سي حميد :  بالسلامة.
(يخرج ن. ع.)
سي حميد :  لا حول ولا قوة إلا بالله، عرفتها هاذي حكاية المعارضة ريحتها قارصة .. لا حول ولا قوة إلا بالله.
سي حميد :  قداش الوقت توا ؟ الثلاثة ؟ هيا كان باش نخلط عليه مع الأربعة لازمني نخرج من تو.
(يقف سي حميد يأخذ معطفه و يغادر المكتب)
منوبية  :  سي حميد؟ عندك وين ماشي ؟
سي حميد :  ايه، عندي رنديفو متاع خدمة أتو ما نوخرش عليكم
منوبية  :  هاو حسام الستاجيار معايا.
سي حميد :  حسام ولدي، هاك مع مدام منوبية، أتو تحكيلك علي الشريكة و شنوة نعملو، أقعد معاها حتى نرجع عيش ولدي.
حسام    :  داكوردو سي حميد
(يغادر سي حميد)

(صوت المارة والحيوانات)
سي حميد :  توا الأربعة وربع ... وينو سي ن.ع. هذا ؟
ن.ع.    :  سامحني كان وخرت عليك سي حميد ؟
(سي حميد وقد فزع)
سي حميد :  آه ؟ وقتاش جيت سي ن.ع. ؟ من بكري وأنا ندور وما ريتكش.
ن.ع.    :  سامحني، أما كان لازم اني نتأكد انو حتى حد ماهو يراقب فيك
سي حميد :  يراقب فيا ؟؟؟ فاش قام ؟ ما عندي ماعملت
ن.ع.    :  نعرف سي حميد، البروسيدور و برا.
سي حميد :  آه البروسيدور. هيا باهي.
ن.ع.    :  نحكيو في الثنية لقفص لقرودة
سي حميد :  الله يبارك
(صمت)
ن.ع.    :  ما يخفاكش سي حميد الصورة الخايبة الي خذاوها المواطنين على أعوان أمن الدولة
(يهمهم سي حميد دون التأييد أو النفي)
ن.ع.    :  هذا بالضبط علاش اتصلنا بيك.
سي حميد :  كيفاش ؟
ن.ع.    :  لحبذا كان تتهذب الصورة متاعنا عند الناس و يفهمو انو الهدف متاعنا هو أساسا حمايتهم و السهر على راحتهم
سي حميد :  بطبيعة الحال
ن.ع.    :  شفنا مختار الشاوش من جريدة *الموقوف* اليوم جاء كيف كيف يطلب الخدمات متاعكم
سي حميد :  هاذي أول مرة يجي فيها الشخص هذاكا للبيرو وأول مرة نسمع بالجريدة متاعو وكان هكا باش تكون آخر مرة. باش نرفض العمل معاهم
ن.ع.    :  لا بالعكس سي حميد نحبوك تخدم معاهم وتعاونهم
سي حميد :  انعاونهم ؟
ن.ع.    :  تحب نرتاحو نقعدو لهنا شوية الساعة ؟
سي حميد :  آه والله الزبلة مشاتلي ...(يعقب في سرعة) لا لا حبيت نقول هانا نتمشاو خير مالقعاد.
ن.ع.    :  كيما تحب، الحاسيلو، يكون في مصلحة أمن الدولة كان يبدلو الليني ايديتوريال متاعهم.
سي حميد :  الله يبارك، الي تشوفوه صالح.
ن.ع.    :  في بالك زادة باضراب الجوع الي عاملينو في الجريدة؟
سي حميد :  ايه، سمعت
ن.ع.    :  نحبو نوقفوا الإضراب هذا من غير عنف لا حبذا.
سي حميد :  باهي برشة، أما أنا كيفاش انجم انعاونكم في هذا ؟
ن.ع.    :  هاذي باش تكون الخطوة الأولى في الكنترا الي مابيناتنا في تحسين صورتنا
سي حميد :  الله يبارك.
ن.ع.    :  كان تنجم غدوة تعطينا أفكارك، نقولو في أول العشية مع ماضي ثلاثة ؟
سي حميد :  الله يبارك، نتقابلو كالعادة لهنا في البلفيدير ؟
ن.ع.    :  لا أتو أنا نجيك.
سي حميد :  الي تراه صالح.
ن.ع.    :  تفاهمنا، هيا تفضل سي حميد.
سي حميد :  شنوة هذا ؟
ن.ع.    :  كاكاوية للقرودة، انخليك وكلهم شوية قبل لا تمشي.
سي حميد :  اممم، حاضر
ن.ع.    :  ملتقانا غدوة. بسلامة
سي حميد :  بس... تي وين اختفى ؟ لا حول ولا قوة الا بالله (ثم يضيف في اعجاب)
           مأقواهم، جنون باسم الله العظيم.
           هيا أضرب عندك سي القرد

(سي حميد يدخل المكتب)
سي حميد :  هيا السلام عليكم
حسام و منوبية : عسلامة
سي حميد :  حسب ما نشوف هاك بديت الخدمة ولدي
(منوبية في خجل)
منوبية  :  لا سي حميد، ماعادش بكري باش نروح بالصغار مالمدرسة، قلت الحسام زعمة يعاونني شوية في الزوز قرون جلبانة الي مزالو
سي حميد :  تري بيان، جابربي نوصي ونعاود
سي حميد :  منوبية، تنجم تروح على روحك، حسام ولدي تجي معايا للبيرو ؟ خليني نوريك الخدمة الي عندنا ؟
حسام    :  أوكي.
(منوبية تبتهج)
منوبية  :  عندنا كليون جديد سي حميد ؟
سي حميد :  كان كتب
منوبية  :  هيا الحمد لله
(يدخل سي حميد و حسام مكتب الأول)
سي حميد :  آه الكرسي. تنجمش تجيب كرسي مدام منوبية باش تقعد عليه ؟
حسام    :  أوكي، لحظة برك
(يجلس سي حميد على كرسيه)
سي حميد :  آآآآه
(يقلب سي حميد الملف المفتوح على مكتبه و يدخل حسام حاملا الكرسي)
سي حميد :  هيا أقعد ولدي
              باهي ... شفت الدوسي هذا ؟
حسام     :  ايه
سي حميد :  لازمنا نطلعو عليه الليلة و نخرجو منو ميزاة الجريدة الحالية الكل
(حسام يهمهم بالموافقة)
سي حميد :  هيا ولدي خوذ جريدة و ورقة وستيلو اي تو نوت توت تي ريمارك
             (et tu notes toutes tes remarques)              

حسام     :  حاضر.
(يسمع خشيش أوراق الجرائد وهي تتصفح)
سي حميد : قلي حسام. كان واحد مايحبش ياكل وانتي تحب اتغصب عليه، كيفاش تعمل ؟
حسام     : ممممم، نجيب الماكلة الي يحبها، ونبدا ناكل فيها ونتبنن قدامو ؟
سي حميد : سي بيان، يعطيك الصحة ولدي، لا تونتاسيون. ما تغصبش عليه، أما صعب عليه الصيام.
حسام     : أما علاش سألتني ؟
سي حميد : حتى شيء، جوست سؤال هكاكة وبرا. ايه و الجريدة، شنوة رايك ؟
حسام     : مأساة بشرية سي حميد. تحكي كان عالدمار وكل شيء خايب و كل شيء مايعجبش و مثماش حتى حظك اليوم والا قسم ألعاب
سي حميد : بالضبظ ! تقولش علاهم عاملين بالعاني باش يعملو مركٌز متاع كبٌي و تدريع خلايق.
            لازم نبدلوا المواضيع متاعهم، لازمهم يحكيو على الحوايج الي تهم المواطن التونسي ويحطوا تصاور بالألوان            .
حسام     : آه ويزيدو بارتي جوات و هوروسكوب.
سي حميد : تري بيان. هيا ولدي، يزي ماعملنا اليوم. غدوة انشاء الله نكملو
حسام     : داكوردو.
(ضجيج تنضيم الأوراق على المكتب)
حسام     : هيا تصبح على خير سي حميد
سي حميد : تصبح على خير ولدي
(يخرج حسام)
سي حميد : الإغراء ... عندهم 15 يوم ما كلاوش، نتصور كان تجيهم ماكلة كيما نعرف آنا ... ياذنوبي كان يشدو رواحهم
سي حميد : هيا بقدرة ربي سي ن.ع. غدوة ما يكون كان فرحان.

Wednesday, 20 October 2010

أمثلة من المالوف التونسي

كنت قد تحدثت في مقال سابق عن المالوف التونسي و الموروث الموسيقي العربي، و حصلت أخيرا على بعض التسجيلات للأمثلة التي كنت قد تحدثت عنها في المقال.

حرٌمت بيك نعاسي




يا شوشانة



يا غزالا


ألا يا مدير الراح


أتمنى أن تعجبكم هذه التسجيلات و أعدكم باضافة أية تسجيلات أخرى قد أجد في هذا الصدد.